كتب القانون الدولى

تحميل كتاب المنظمات الدولية – نعيم المالكى

كتاب المنظمات الدولية تأليف الدكتور هادى نعيم المالكى ( كلية الحقوق – جامعة بغداد )

الطبعة الأولى 2012

مقتطفات من الكتاب

نشاة فكرة التنظيم الدولي وتطورها

الإتصل المتبادل هو روح الحياة الاجتماعية. وإذا كانت مقتضيات الحيا ة في المجتمعات الإنسانية الداخلية تدفع الإنسان إلى الاتصال بغيره لإشباع حاجاته فإن الحياة داخل المجتمع الدولي تتطلب نفس الشيء فمقتضيات الحياة الدولية تجعل الأتصال وتبادل العلاقات فيما بين الوحدات القانونية الدولية ضرورة أساسية التحقيق وحماية المصالح المتبادلة بينها. هذه المصالح المتمثلة أساسا في مصالح سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية.

لقد تميز المجتمع الدولي في بداية تطوره بانقسام الجماعة الدولية إلى أنظمة سياسية انفرادية مستقلة كل منها عن الأخرى. وهذه الأنظمة هي التي أطلق عليها اصطلاح الدولة. وإن هذه الأنظمة أي الدول قد وصلت إلى مرحلة الاضطرار إلى تبادل الاتصالات لإشباع الحاجات المتبادلة وذلك عن طريق الدخول في علاقات منظمة لنواحي المصالح والحاجات وإرسل البعثات الدبلوماسية والقنصلية وفق قواعد جرى التعارف عليها. ولقد حدث تطور وتقدم في هذا الاتجله تمثل في إبرام العديد من الاتفاقيات الدولية المنظمة للشؤون والمصالح والحاجات المتبادلة فيما بين الدول.

واستمر المجتمع الدولي في تطوره مرتبطأ بتطور مظاهر العلاقات الدولية إلى أن وصل إلى مرحلة أكثر نموا وهي التي تسمى بمرحلة التنظيم الدولي، وهي مرحلة تنظيم على المستوى الدولي يتجاوز في إطاره حدود الدولة ومن صور العمل على مستوى يتجاوز حدود الدولة والتي عرفها القانون الدولي، ما قد تمثل في تجمعات ومؤتمرات دولية ثم المحددات دولية وأخيرا المنظمات الدولية في مفهومها الحديث.

وإذا راجعنا تطور فكرة التنظيم الدولي نجد إنها مرت بمراحل متعلقة بدأت مؤتمرات تعقدها الدول لوضع نهاية للحروب وإبرام معاهدات سلام ثم إنشاء هیئت مشتركة لتنظيم المرافق الدولية في صور اتحادات ولجان دولية مثل الاتحادات الإدارية الدولية واللجان النهرية الدولية ثم مرحلة إنشاء منظمات دولية عالمية لها صفة سياسية تعمل على حفظ السلم والأمن الدولي

ويتضح من مراجعة هذا التطور أن التنظيم الدولي قد انطبع بمظهرين

الأول : الانتقال من مرحلة الاجتماعات والمؤتمرات الدبلوماسية المؤقتة التي تتعرض الموضوعات خاصة كوضع معاهدة وينتهي وجودها بمجرد إنجاز هذا الغرض، إلى مرحلة المنظمات الدولية الدائمة التي تعالج أمور منتظمةودورية

الثانی : تزايد الاختصاصات التي عهد بها إلى المنظمت الدولية وأصبح لها اختصاص عام وشامل بعد أن كان الأمر قاصرا على إنشاء هيئت ومنظمات ذات طابع فني لا تهتم إلا بتنظيم الانتفاع بالرافق الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Cresta Help Chat
Send via WhatsApp